وَيَسْتَفْتُونَكَ

تعلم فليس المرء يولد عالـمــا ... وليس أخو علم كمن هو جاهـل


    ما حكم زيارة القبور للمرأة سواء للاتعاظ أو لتشييع جنازة؟

    Share

    Asmaa Mohammed
    Admin

    Posts : 393
    Join date : 2015-08-27
    Age : 2
    Location : cairo

    ما حكم زيارة القبور للمرأة سواء للاتعاظ أو لتشييع جنازة؟

    Post by Asmaa Mohammed on Mon Feb 15, 2016 1:08 am

    الجواب:

    أولا: بالنسبة لزيارة القبور للنساء:

    اختلف فقهاء الشافعية في حكم زيارة القبور على ما يأتي من الأقوال:

    1- تكره لهن مطلقا إلا زيارة قبور الأنبياء والعلماء والأولياء فإنها تسن لهن - وليس مما يسن لها زيارة قبر زوجها وأقاربها على المعتمد -.
    وهو رأي الحنابلة ( كشاف القناع 2/150).  
    والعلة في الكراهة خشية الفتنة ورفع أصواتهن بالبكاء.

    2- وقيل: تحرم؛ لحديث أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لعن زوارات القبور رواه الترمذي، وقال: حسن صحيح،  وابن ماجه.

    وهذا رأي المالكية بالنسبة للشابات، خشية الفتنة، وتباح للقواعد.(حاشية الدسوقي 1/422).    ودليل من يقول بعدم التحريم ما يأتي:

    أ- أن النبي  صلى الله عليه وسلم مر بامرأة على قبر تبكي على صبي لها، فقال لها: "اتق الله واصبري". رواه البخاري ومسلم. فلو كانت الزيارة حراما لنهى عنها.  
    ب- حديث عائشة  رضي الله عنها قالت: كيف أقول يا رسول الله؟ يعني إذا زرت القبور، قال: "قولي السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون" رواه مسلم.

    3-  وقيل: تباح، جزم به الغزالي في الإحياء وصححه الروياني إذا أمن الافتتان، عملا بالأصل. وهو رأي الحنفية.(حاشية ابن عابدين 2/242).
    ولعل المقصود على هذا الرأي هو أنه سنة، وليس مجرد عدم الحرمة والكراهة، فيكون حكم زيارة النساء للقبور مثل الرجال وهو السنية.

    ودليل هذا القول:
    أ- حديث عبد الله بن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ونهيتكم عن لحوم الأضاحي فوق ثلاث فأمسكوا ما بدا لكم ونهيتكم عن النبيذ إلا في سقاء فاشربوا في الأسقية كلها ولا تشربوا مسكرا. رواه مسلم.
    ب- حديث عبد الله بن أبي مليكة: أن عائشة أقبلت ذات يوم من المقابر فقلت لها: يا أم المؤمنين من أين أقبلت ؟ قالت : من قبر أخي عبد الرحمن بن أبي بكر فقلت لها: أليس كان رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن زيارة القبور قالت: نعم كان نهى ثم أمر بزيارتها. رواه الحاكم والبيهقي، وصححه العراقي.

    ثانيا: حكم تشييع النساء للجنائز:

    1- الحنفية: الكراهة التحريمية ( الدر المختار 2/232).
    2- مذهب المالكية والشافعية والحنابلة : مكروه للمرأة اتباع الجنازة إن لم يتضمن حراما؛ لخبر الصحيحين عن أم عطية نهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا.
      وقولها: ولم يعزم علينا معناه نهينا نهيا شديدا غير محتم ومعناه كراهة تنزيه ليس بحرام.( البيان والتحصيل عن ابن حبيب 2/222، أسنى المطالب 1/312، كشاف القناع 2/129). والله أعلم.

      Current date/time is Thu May 24, 2018 9:20 pm